طبيبٌ لبناني يُحذّر… هذا هو الأخطر لحالات كورونا

أسلحة صيد موضوع

حذّر البروفسور ناجي الصغير رئيس قسم امراض الدم والسرطان في الجامعة الاميركية في بيروت، من ان “أعداد مرضى الكورونا في لبنان بشكلٍ متصاعد قد يتخطى 10 الاف حالة يوميًا الاسبوع القادم واشار الى عدد الاصابات الجديدة اليوم بلغ 4557 والوفيات 32، والأخطر هو حالات صعوبات التنفس ونقص الاوكسيجين التي تستوجب دخول أعداد كبيرة الى المستشفيات حيث بلغت اليوم 1597 حالة منها 618 في مراكز العناية الفائقة تتضمن167 على اجهزة التنفس الاصطناعي”، مُشيرًا الى ان “نسبة كبيرة من هؤلاء مصيرها العذاب والوفاة أما العائلات والاصدقاء فلها العدوى والمعاناة”.
واعتبر الدكتور الصغير، أنّ “هذه الأرقام هي مؤشر خطير وتعني بأن مناعة القطيع قد يتم الوصول اليها في لبنان بواسطة الالتهاب بالفيروس وتتسبب بوفاة اكثر من 10 آلاف مواطن، بينما الأفضل هو الوصول الى مناعة القطيع بواسطة اللقاح”.

وطالب، بـ “الإسراع بإنجاز قانون الطوارىء لاستيراد اللقاح في جلسة اللجان النيابية الاربعاء وبانعقاد جلسة طارئة للهيئة العامة لمجلس النواب لإقرار القانون حتى تستطيع وزارة الصحة والمؤسسات المعنية استقدام اللقاحات واستيراد كميات كبيرة منها اذ اننا نحتاج الى اكثر من 10 ملايين لقاح لتطعيم 80 بالمئة من المواطنين حتى نحصل على مناعة القطيع لكي يختفي مرض كوفيد-19 ونعود الى الحياة الطبيعية”.
ورأى، أنّه “خلال هذه الفترات علينا تأمين الاعتمادات والأموال اللازمة لاستيراد اللقاح ولتجهيز المستشفيات وتحفيز الجسم الطبي وطمأنته بأن الدولة تقوم بواجباتها، وفرض اتباع اجراءات الوقاية على كل المواطنين مع تأمين حاجاتهم وسبل العيش والصمود خلال الاشهر القادمة”.
وأكّد البروفسور الصغير، انه اذا “لم نَحضر اللقاح بأقصى السرعة ونُخطط جيدًا لاعطائه ولم نتبع ارشادات التباعد وارتداء الكمامات، سوف تبقى الحياة في لبنان صعبة ومُقفلة أكثر من سنة ونصف اضافية”.

error: Content is protected !!