كرامي من مرفأ طرابلس:

حين تحل الكارثة يذهب الصالح في عزاء الطالح الا في لبنان يذهب الصالح ويبقى الطالح

لتكامل جميع المرافئ في لبنان للنهوض باقتصاد لبنان

نجار: لايجاد حل سريع لتخزين القمح والسعي لحل مسألة اللامركزية في موضوع المرافئ

نعمة: ونشكر برنامج التغذية العالمية التي ستقدم لنا ١٣٠ الف طن من القمح خلال ٣ اشهر

جال رئيس تيار الكرامة النائب فيصل كرامي مع وزيري الاشغال العامة والنقل ميشال نجار والاقتصاد والتجارة راوول نعمة في حكومة تصريف الاعمال والمدير التنفيذي لبرنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة دايفيد بيزلي في مرفأ طرابلس وذلك للاطلاع على جهوزية المرفأ وللتأكد من قدرته على استقبال المواد الغذائية.
بداية قال وزير الاشغال العامة والنقل ميشال نجار: “نحن اليوم نعتبر انفسنا بضيافة معالي الوزير فيصل كرامي، ونحن بحاجة لأمثاله في هذه الفترة العصيبة، وبجانبنا الاستاذ توفيق دبوسي رئيس غرفة الصناعة والتجارة ونحن نعلم طموحه بعودة طرابلس عاصمة اقتصادية للبنان، ونشكر الوزير راوول نعمة الذي يعتبر الدينامو لهذه الزيارة، وقد جاء الاستاذ بينزلي في مهمة انسانية من اميركا موفدا من مؤسسة التغذية العالمية، لايجاد حل سريع لتخزين القمح، والسعي لحل مسألة اللامركزية في موضوع المرافئ، ونصرّ ان طرابلس بطبيعتها يمكن ان تكون الاولى على صعيد لبنان من جهة قدرة مرفئها على استقبال البواخر التجارية”.
اضاف: “ان المصيبة التي حلت ببيروت تجمعنا اليوم، ونكرر عزاءنا بالشهداء، ونشكر كل الاصدقاء والدول والمؤسسات لوقوفهم الى جانب لبنان في نكبته”.
تابع: “الاسبوع الماضي زرنا مرفأ صور واليوم في طرابلس ونصرّ ان يكون التركيز على طرابلس لانها ليست فقط عاصمة الشمال بل عاصمة لبنان الاقتصادية، ونشد على يد الصديق النائب فيصل كرامي في سعيه للانماء المتوازن بين المناطق. ان ميزتنا التنافسية هي العنصر الاساسي في نجاحنا، ونحن نعتمد اليوم على مساعدات الدول الصديقة لنعود الى ما يمثل لبنان من عيش مشترك وازدهار اقتصادي”.

ثم تحدّث وزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمة قائلاً: “أولاً الرحمة للشهداء ونتمنى العثور على المفقودين جميعا، نحن اليوم لا نشكو من نقص في القمح ولن يكون، ونشكر مؤسسة التغذية العالمية التي ستقدم لنا ١٣٠ الف طن من القمح خلال ٣ اشهر علما ان الاهراء الذي تدمر يحتوي على ١٢٥ الف طن، كما نجهز مساحة في مرفأ بيروت خلال ثلاثة اسابيع لاستقبال كمية كافية من القمح، والهدف اليوم هو ان يكون لنا القدرة على توزيع مخزون القمح الذي سنحصل عليه في كل المناطق، من طرابلس الى البقاع وصور وبيروت. ومرفأ طرابلس استقبل اثنين من اكبر البواخر ونسعى الى انشاء الاهراءات في طرابلس وان يكونوا هدية من الدول المانحة”.

ختاماً قال النائب فيصل كرامي: “نكرر عزاءنا لذوي الشهداء الذين ذهبوا ضحية الكارثة التي حلت ببيروت، وأرحب اليوم بالاخوة الوزراء اليوم في طرابلس وأثني على الحكومة وما قامت به من تحمل مسؤوليتها تجاه ما حدث بإحالة القضية الى المجلس العدلي، وعادة حين تحل الكارثة يذهب الصالح في عزاء الطالح الا في لبنان يذهب الصالح ويبقى الطالح، وان شاء الله سينصف التاريخ هذه الحكومة ووزراءها”.
اضاف: “مرفأ طرابلس جاهز للقيام بواجباته تجاه لبنان، ومن الناحية الامنية فهو تحت سيطرة الدولة اللبنانية، وقد اتصلت بمعالي وزير الاشغال وطلبت منه زيارة مرفأ طرابلس وقال انه زاره قبل كل مرافئ لبنان وانه سيأتي مع وزير الاقتصاد والمدير التنفيذي لبرنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة، وقد اتصلت مع وزير الزراعة الاستاذ عباس مرتضى بسبب بعض العراقيل اللوجيستية لتفريغ بواخر قمح وتم حل الامر معه مشكورا، وبدأوا بتفريغ حمولتهم في طرابلس”.
تابع: “واليوم سيكون لنا اجتماع مع اللقاء التشاوري وسأتقدم باقتراح قانون معجل مكرر يهدف الى اقتطاع نسبة من عائدات المرافئ لإعادة بناء واعمار مرفأ بيروت لاننا لا نسعى للحلول مكان مرفأ بيروت بل ان اقتصاد لبنان يتكامل بعضه البعض”.
ختم: “اهلاً وسهلا بكم وشكرا لزيارتكم وان شاء الله تتشكل حكومة جديدة لتتحمل مسؤوليتها تجاه لبنان”.

عسل جرد الضنية موضوع
error: Content is protected !!